نبذة تاريخية

   يرجع تاريخ إنشاء قسم اللغة الأسبانية إلى العام الجامعي 1990/1991 م ثم سعت الكلية لدعم هذا القسم ليكون قادرا على تقديم برامج أكاديمية متكاملة ويمنح القسم درجة الليسانس في هذا التخصص، نظرا لمكانة اللغة حضارياً وثقافياً ودينياً.

 

   وحينها صيغت المناهج الدراسية في القسم، وتمت الموافقة عليها من الجهات المختصة بالجامعة، بدأت الدراسة لدرجة الليسانس في القسم في العام الدراسي 1991/1992 م وقد قام القسم – منذ إنشائه – بأداء رسالته على أكمل وجه محاولاً – دائما – تطور مناهجه واستقطاب الأساتذة (ليبيين وعرب وأسبان ولاتينيين) الأكفاء القادرين على أداء تلك الرسالة.

 

   فتخرج فيه الكثيرون من الطلاب والطالبات في مرحلة الليسانس ليحملوا الأمانة في شتى مجالات العمل بالدولة، سواء في حقل الترجمة أم في مجال الإعلام أم غيره من الوظائف التعليمية والإدارية والسياحية المختلفة.

 

   وظل القسم يواكب حركة البناء والتنمية في الوطن الغالي ليبيا، ويحدث مناهجه ومقرراته الدراسية وفقا للحاجة وينظم آليات الأداء داخله ويتوسع في القبول مستجيباً لحاجة البلاد لخريجي اللغة الاسبانية حتى بلغ عدد طلابه في عام 1999-2000 م (272) طالباً.

   حيث كان في العام الدراسي 1994م – 1995م بلغ عدد خريجي أول دفعة من دفعات القسم (23) طالبا، حيث أخذ عدد الطلبة في القسم يتزايد مع مرور السنوات ليصل عددهم في عام 2001م – 2002 م إلى ما يقرب من (3315) طالب وطالبة تقريباً.

   وخلال هذه الفترة التي قاربت 10 سنوات في مرحلة الليسانس تمكن القسم من توفير قاعدة علمية صلبة قوامها مجموعة من الأساتذة المتخصصين في اللغة الاسبانية وآدابها ومن كافة المراتب العلمية وخبرة في إدارة البرامج العليا سواء على المستوى الأكاديمي أو الإشرافي، مما يرسم صورة للقفزة الكبيرة والإقبال المتزايد الذي يحظى به القسم. وفي العام الدراسي 2000-2001 م حاول القسم أضافة إنجازاً مهما عندما تم بدأ برنامج الدراسات العليا لمرحلة الماجستير، الذي شهد كذلك إقبالاً كبيراً من الدارسين وبخاصة المعيدين ممن تعذر عليهم إكمال دراساتهم العليا خارج ليبيا إما لظروفهم الخاصة أو لأنهم يعملون في وظائف الدولة القسم في العام الدراسي

 فهذا هو القسم من خلال ثماني سنوات يقدم النافع المفيد ويتطلع بتقديم المزيد.